عادة ما يُشار إلى عملية شفط الدهون بإزالة الدهون الزائدة لنحت الجسم وتحسين شكله. وتتيح هذه العملية إدخال التحسينات المُحددة على شكل الجسم وقسماته وهي تناسب الذين يعانون من زيادة الدهون العنيدة التي يصعب التخلص منها من خلال اتباع الأنظمة الغذائية أو مزاولة التمارين الرياضية. كما تناسب المرضى الذين يعانون من تراكم الدهون في مناطق بعينها على نحو يجعل القوام غير متناسق.

كيف تُحدد إذا ما كنت ستستفيد من عملية شفط الدهون:

  • إذا كنت تتمتع بصحة جيدة
  • إذا لم تُجد التمارين وإتباع الأنظمة الغذائية نفعاً
  • إذا كنت تُعاني من تراكم الدهون العنيدة في بعض المناطق
  • إذا كنت تتمتع بمرونة في الجلد ولا تواجه مشكلة مع الترهلات
  • إذا كان وزنك قريباً من الوزن المناسب

ما هي الخيارات المتاحة لي؟

تقنيات الجراحة

شفط الدهون عبر السحب

يستخدم الجراح جهاز يُشبه المكنسة الكهربائية مُزود بطرفه أنبوب لسحب الدهون وإزالتها.

شفط الدهون عبر الموجات فوق الصوتية

تعمل طاقة الموجات فوق الصوتية على تفتيت الدهون أسفل الجلد وتحريرها من الجسم ليسهل إزالتها. ويُطلق على هذا النوع من شفط الدهون اسم “نحت الجسم العالي التحديد” أو “شفط الدهون بتقنية الفيزر”

من المستفيد من هذه الجراحة:

التغيير الشامل بعد الولادة

تلاحظ الكثير من السيدات بعض التغييرات التي تطرأ على أجسادهن بعد الولادة. لذا يستهدف التغيير الشامل بعد الولادة تجميل مناطق أخرى بالجسد إضافة إلى الثدي مثل البطن والخصر والأرداف.

ما هي النتائج التي يمكن الوصول إليها؟

تحسين القوام

يستهدف شفط الدهون أماكن تراكم الدهون للحصول على قوام منحوت ومحدد.

المظهر المتوازن

يُسهم التخلص من الدهون المتراكمة بأحد مناطق بالجسم في تحسين المظهر والحصول على قوام متناسق.

المخاوف الشائعة

التماثل للشفاء

يشعر المرضى ببعض الشد والجمود في المنطقة الخاضعة للشفط. وتظهر آثار الكدمات وبعض التورم والإحمرار حيث تبدأ أنسجة الجلد والأعصاب الحسية في الالتئام.

ويتمكن العديد من المرضى من استئناف أنشطتهم اليومية بعد بضعة أيام ولكن يختلف الأمر من شخص إلى آخر. ويجب عليك ارتداء أربطة ضاغطة بعد الجراحة للمساعدة في انكماش الجلد وتقليل التورم. وعادة ما يجري فك الغرز بعد مضي أسبوع على العملية.

والمشي ضروري لمنع تجلط الدم ولكن يجب عليك الامتناع عن ممارسة تمارين رفع الأثقال أو تمارين المقاومة أياً كان نوعها.

الندبات

مع العناية بالجرح، تبدأ الندبات في التواري بعد مضي شهور على الجراحة. وعادة ما تترك الندبات خطوطًا رفيعة بعد مضي عام على إجراء العملية الجراحية.

الألم

قد يشعر المريض بالشد في تلك المناطق الخاضعة للشفط وعادة ما يعاني المريض من آثار الكدمات والتورم. لذا يصف الطبيب لك بعض مسكنات الآلام ومرخيات العضلات. ويمكنك تخفيف الشعور بالألم بوضع الكمادات الفاترة (وليست الباردة) على المنطقة الخاضعة للشفط.

الأسئلة الشائعة

ما المسائل التي ستجري مناقشتها أثناء الاستشارة؟

سيجيب الدكتور خان على أي أسئلة أو مخاوف بشأن العملية الجراحية وسيناقش المخاطر المصاحبة. وخلال الاستشارة، يمكنك مشاهدة النتائج المسبقة لعملية شفط الدهون عبر الاستعانة بنظام Crisalix المتطور للتصوير الثلاثي الأبعاد باستخدام كاميرا متخصصة. * لا توجد ضمانات لتحقيق نتائج محددة وقد تختلف النتائج والتجارب من شخص لآخر.

هل يمكنني التدخين؟

غير مسموح بالتدخين؛ فالتدخين يعرض سلامتك للخطر قبل العملية الجراحية ويقلل من قدرتك على التماثل للشفاء.

هل يمكنني مزاولة الأنشطة أو التمارين الرياضية؟

يمكنك استئناف تمارين اللياقة المعتادة بعد مضي 6 أسابيع على الجراحة. ولكن عليك أن تُدرك أنه قد يحتاج جسمك إلى بعض الوقت ليستعيد عافيته.

ما هي المناطق التي يُمكن شفط الدهون منها؟

يُمكن شفط الدهون من الرقبة، البطن، الوركين، الخاصرة (دهون الوسط)، الذراعين والأرداف.

ما هي المدة التي تستغرقها جراحة شفط الدهون؟

عادة ما تستغرق الجراحة بين 30 دقيقة إلى ساعتين ويتوقف الأمر على حجم المناطق الخاضعة للشفط.

متى يُمكنني ملاحظة النتائج النهائية؟

يتمكن العديد من المرضى من ملاحظة النتائج الأولية على الفور ولكن قد يمتد التورم لعدة أشهر حتى يختفي.

كم ستدوم نتائج العملية؟

من المفترض أن تستمر نتائج العملية لعدة سنوات شريطة الاستمرار في إتباع أسلوب حياة صحي ونظام غذائي لتجنب زيادة الوزن مستقبلاً.

* لا توجد ضمانات لتحقيق نتائج محددة وقد تختلف النتائج والتجارب من شخص لآخر.