أنواع شفط الدهون

هل أنت محبط بسبب دهون الجسم العنيدة التي لا يمكنك التخلص منها حتى مع ممارستك للرياضة أو اتباعك لحمية غذائية؟ تمنحك عملية شفط الدهون بصيص الأمل للتخلص من تلك الدهون؛ فهي ليست مجرد إجراء جراحي، بل شكلاً من أشكال الفن الذي يجمع بين الدقة العلمية وحرفية نحت الجسم.

اكتشف أنواع شفط الدهون المختلفة، وكيف يمكن لهذه العملية مساعدتك في تحقيق الشكل المطلوب لجسمك.

ما هو شفط الدهون؟

شفط الدهون هو إجراء جراحي يهدف إلى إزالة الترسبات الموضعية للدهون من خلال شقوق صغيرة، تاركًا ندبات غير ملحوظة تقريبًا.

يستهدف هذا الإجرء الجراحي الدهون في مناطق مختلفة من الجسم، مثل: الوركين والبطن والفخذين، ويقوم بنحت الجسم بشكل مثالي كما الرياضيين. كما يهدف شفط الدهون إلى ما هو أبعد من مجرد تقليل الدهون في الجسم؛ فهو يعيد تشكيل وتحديد الجسم، ملبياً رغبتك بالحصول على جسم متناسق، ويعكس الأهداف الجمالية الشخصية لك.

أنواع جراحات شفط الدهون

تطورت إجراءات شفط الدهون عبر الوقت، مما منح جراحي التجميل العديد من خيارات الجراحة التي يمكنهم استخدامها لمساعدة المرضى على التخلص من الدهون بأقل آثار الجانبية وندبات؛ إليك قائمة بها:

شفط الدهون التقليدي (SAL)

يتميز شفط الدهون التقليدي باستخدامه جهازاً يشبه المكنسة الكهربائية لإزالة الدهون. وخلال هذا الإجراء، سيقوم الجراح بإدخال كانيولا (أنبوب رفيع ومجوف) إلى جسمك من خلال شقوق صغيرة مستخدمًا تقنية التخدير الموضعي.

شفط الدهون بالتخدير الموضعي

هذه التقنية، والتي غالبًا ما يٌشار إليها بـ “شفط الدهون الموضعي”، تقلل من الحاجة إلى التخدير العام من خلال حقن محلول خاص قبل إزالة الدهون.

هذا المحلول هو خليط متوازن من هرمون الأدرينالين ومحلول ملحي ومخدر موضعي، والذي يكون بكمية تزيد بمرتين إلى ثلاث مرات على كمية الدهون والسوائل المتوقع إزالتها من الجسم. وتعمل تقنية شفط الدهون بالتخدير الموضعي على توريم الدهون، مما يجعل من السهل إزالتها وتضييق الأوعية الدموية في ذلك الموضع، وبالتالي تقليل فقدان الدم خلال الجراحة. كما أن وجود المخدر الموضعي في المحلول يسكن الألم في موضع شفط الدهون؛ مما يسمح بالتعافي بسرعة. كل هذه المزايا تجعله أفضل نوع من أنواع شفط الدهون للبطن.

شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية (UAL)

يستخدم شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية طاقة الموجات فوق الصوتية لاستهداف وتكسير خلايا الدهون، وتشمل العملية استخدام مسبار  الموجات فوق الصوتية ليصدر موجات صوتية عالية التردد، مسببة اهتزاز خلايا الدهون وتفككها. وهذه الطريقة تسمح بتحديد الشكل بدقة وهي فعالة بشكل خاص في معالجة المناطق التي تحتوي على ترسبات دهنية كثيفة أو ليفية، حيث يتم بعد ذلك إزالة الخلايا الدهنية المتفككة من خلال شفط الدهون على مرحلة ثانية.

شفط الدهون بالطاقة (PAL)

تستخدم تقنية شفط الدهون بمساعدة الطاقة إبرة تهتز بسرعة لتفكيك الدهون بشكل أكثر فعالية قبل شفطها؛ مما يمكن جرّاح التجميل من إزالة الدهون بكفاءة أكبر مع أقل جهد بدني، مما يجعل القيام بالإجراءات أسرع، ويجعل النتائج أفضل. جهاز PAL هو الجهاز الأول الذي خلص على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، وشكّل تقدمًا كبيرًا في عالم الجراحة التجميلية، موفرًا بديلاً يجمع بين فوائد التقنيات الميكانيكية والمبادئ التقليدية لشفط الدهون.

شفط الدهون بالليزر 

تستخدم تقنية شفط الدهون بالليزر ليزرًا، وعادة ما يكون ليزر النيوديميوم المشوب بغارنيت الألومنيوم الإيتريوم (Nd-YAG)، مدمجًا بإبرة شفط الدهون. توجه طاقة الليزر نحو الخلايا الدهنية، مما يتسبب في تمزقها وتسييلها، مما يسهل إزالتها. في حين استهدفت الدراسات الأولية إثبات تفوق شفط الدهون بالليزر على الطرق التقليدية، فقد وجدت هذه التقنية مكانتها في توفير فوائد إضافية مثل تقليل فقدان الدم أثناء العملية الجراحية، وتقليل الكدمات بعد العملية، وتعزيز شد الجلد بفضل الأثر الحراري للليزر.

شفط الدهون بالماء (WAL)

يقدم شفط الدهون بالماء تقنية ممتازة تستخدم تيار الماء عالي الضغط لإزالة خلايا الدهون بلطف، وتستخدم هذه الطريقة عادةً تيارًا رقيقًا وعلى شكل مروحة من الماء لحقن السائل في الأنسجة الدهنية، مما يفكك خلايا الدهون بشكل فعال بدون تعريض الأنسجة المحيطة لضرر كبير. ويتم تشغيل النظام بواسطة مضخة بستون، والتي تقوم بتوصيل السائل من خلال نظام أنابيب مغلق يعمل بنظام النبضات، مما يسمح بالتحكم الدقيق في عملية التسريب. 

بعد ذلك، يقوم الجراح بتطبيق شفط الدهون التقليدي لإزالة خلايا الدهون المفككة. ويتميز WAL بنهجه اللطيف لإزالة الدهون، مما يجعله مناسبًا بشكل خاص للإجراءات التي تتطلب زرع دهون بكميات كبيرة. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن شفط الدهون بالماء لا يقوم بشد الجلد بعد عملية الشفط.

شفط الدهون بترددات الراديو (RFAL)

تم تصميم ترددات الراديو (RF) لإزالة الدهون وشد الجلد، حيث سيقوم جراحك بتطبيق طاقة RF، التي تتميز بالتيارات الكهربائية عالية التردد على الأنسجة لتوليد الحرارة. ويؤدي هذا التأثير الحراري إلى تذويب خلايا الدهون وخلق قنوات صغيرة داخل طبقة الدهون، مما يسهل عملية الإزالة.

مزايا شفط الدهون بمساعدة الترددات الراديوية (RFAL)

بالإضافة إلى قدراته على تقليل الدهون، يقدم RFAL المزايا التالية:

 

  • يحفز على انكماش ألياف الكولاجين بشكل مباشر
  • يعزز RFAL إعادة تشكيل الطبقات تحت الجلد
  • يحفز تكوين الكولاجين الجديد
  • يوفر RFAL مظهرًا أكثر تحديدًا وشدًا، معالجًا مشكلة ترهل الجلد بعد إزالة الدهون

خدمات أستتيكس لشفط الدهون في دبي

أستتيكس هي عيادة رائدة في جراحات التجميل والفيلر، ويقود فريقنا الدكتور جعفر خان، مع مجموعة من الأطباء المحترفين وذوي الخبرة العالية الذين يتفانون في عملهم واختصاصهم في مجموعة واسعة من الجراحات، بما في ذلك شفط الدهون، وتكبير الثدي، وغيرها. 

نحن نرشدك فيما يخص حلول شفط الدهون التي تتناسب مع حالتك، وذات الآثار الجانبية الطفيفة، والمتوافقة مع أهدافك الجمالية؛ لضمان رضاك مع الحفاظ على سلامتك الصحية.