حقن البوتكس للوجه

البوتوكس هو سم عصبي قوي تنتجه بكتيريا كلوستريديوم بوتولينوم، وهو مشهور في عالم التجميل لقدرته على تنعيم خطوط وتجاعيد الوجه، ويتم استخدامه خصيصًا لتصحيح خطوط العبوس المعتدلة إلى الشديدة عند الأفراد دون سن 65، وتمتد فائدة البوتوكس عبر استخدامات كثيرة لتشمل مناطق متعددة في الوجه والعنق لتقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

يدرس هذا المقال أماكن حقن البوتوكس للوجه، موضحًا الإجراءات التي يتم القيام بها خلال الحقن لكل جزء، والمناطق المستهدفة، والأمور الأساسية التي يجب عليك أخذها بعين الاعتبار عندما تحصل على هذا الإجراء التجميلي.

الجزء العلوي من الوجه، فوق العيون

الجبين

غالبًا ما تكون خطوط الجبين علامة بارزة على التقدم في السن، ويمكن تقليلها باستخدام حقن البوتوكس؛ حيث يكون التركيز هنا على عضلة الجبهة؛ بهدف تخفيف الخطوط الأفقية التي تنتج عن تعابير الوجه المتكررة، ورفع الحاجب بشكل مستمر.

عادةً ما يتضمن العلاج تطبيق الميزو بوتكس للوجه على المنطقة المحددة، وتختلف هذه المناطق بناءً على احتياجاتك ودرجة التجاعيد التي ترغب في الوصول إليها.

قبل العلاج، يناقش طبيبك النتائج المحتملة معك، بما في ذلك معالجة عدم التناسق في الحاجبين والانخفاض المحتمل للحاجب، وهو أثر شائع لعلاج خطوط الجبهة المفرط.

بين الحاجبين (منطقة الغلابيلا)

تستهدف حقن البوتوكس في منطقة ما بين الحاجبين – والتي تسمى بالغلابيلا –  عضلة الناحلة وعضلة المغضنة، وهما المسؤولتان عن الخطوط العمودية العميقة التي تتطور مع تعابير الوجه. سيطلب منك الطبيب تحريك حاجبك لكشف نطاق حركة العضلة بشكل كامل، وتحديد مكان الحقن بدقة.

الحاجبين

يقدم البوتوكس حلولاً لضبط موضع الحاجب، ويعالج بفعالية تدلي الحاجب الخفيف.

ويمكن أن يرفع التطبيق الاستراتيجي لتقنية البوتوكس في هذه المنطقة؛ الحاجب بشكل خفي، خاصة في نهايته الجانبية؛ عن طريق تجنب أو المعالجة الطفيفة لمنطقة الجبين الجانبية.

المنطقة حول العين (خطوط محيط العين)

عضلة العين الدائرية، والتي تعد مهمة في الرمش والعبوس، تلعب أيضاً دوراً في تكوين التجاعيد الجانبية للمحجر؛ وهي الخطوط التعبيرية التي تنتشر من الزوايا الخارجية للعين.

حقن البوتوكس بدقة في الجزء الجانبي من هذه العضلة يمكن أن يقلل هذه الخطوط، مما يعزز المظهر الشاب لمنطقة العين.

المنطقة حول الفم

تراكم الخطوط العمودية وتلك التي تمتد من زاوية الفم وحوله، والتي يمكن أن تتفاقم بفعل التعرض للشمس أو بسبب العوامل الوراثية أو بعض العادات السيئة، قد يكون غير مرضٍ جماليًا.

يقدم البوتوكس حلاً لهذه المشكلة؛ عن طريق تقليل هذه الخطوط، ويتضمن النهج المتبع في ذلك معالجة أربعة أقسام من الشفة العليا وقسمين من الشفة السفلى، مع تجنب منطقة النثرة لمنع تغيير الشكل الطبيعي للشفة.

رفع زوايا الفم

يمكن أن يعطي نزول زوايا الفم انطباعًا بأن الشخص حزين أو غير راضٍ.

يمكن لطبيبك رفع هذه المنطقة عن طريق استهداف العضلة الخافضة لزاويا الفم (DAO)، التي تجذب زوايا الفم للأسفل. وسيحدد الطبيب الموقع الدقيق لحقن البوتوكس بعد أن يطلب منك عض أسنانك وإنزال الشفة السفلية، مما يكشف عن نقطة الحقن عند زاوية الفم.

ثم يدخل جرعة مقاسة من البوتوكس مباشرة في كل عضلة DAO عند مستوى الفك، مع تجنب العضلات الخافضة للشفة السفلية لمنع خطر اعتلال الشفة السفلى.

خطوط الأنف

تظهر خطوط الأنف على شكل تجاعيد أفقية على جسر الأنف أو ظهره، والمعروفة بـ “خطوط الأرنب” التي تتعمق مع التقدم في العمر وتعابير الوجه المتكررة؛ يمكن تخفيف هذه التعابير بحقن جرعة صغيرة ودقيقة من البوتوكس في الخطوط البارزة على الجدار الجانبي للأنف.

بعد الحقن، سيضغط طبيبك على جدران الأنف الجانبية لمنع انتشار البوتوكس إلى المناطق المجاورة، الأمر الذي قد يؤثر عن غير قصد على تعابير الوجه.

الذقن

يمكن أن يؤدي النشاط المفرط في العضلة الذقنية وعضلة الفم الدائرية السفلى إلى مظهر متموج أو متجعد على الذقن، وغالبًا ما يُشار إليه بـ “بشرة البرتقال”.

يمكن أن تعمل حقن البوتوكس المستهدفة للعضلة الذقنية على تنعيم هذه العيوب، مما يسهم في مظهر ذقن أكثر تنقيحًا؛ مما يتيح لك الحصول على مظهر وجه أنحف.

العضلة الماضغة

العضلة الماضغة هي المسؤولة عن رفع الفك السفلي، والذي يغلق الفم أثناء المضغ، ويمكن أن يؤدي النشاط المفرط لهذه العضلة أحيانًا إلى ظهور خط فك أكثر وضوحًا وشكل زاوية، والذي يشعر بعض السيدات أن مظهرهن ذكوري أو حاد، أو أنه يقلل من مظهر الوجه الأنثوي التقليدي الأكثر نعومة.

من خلال حقن البوتوكس في العضلات الماضغة، يمكن تقليل حجم هذه العضلات؛ مما يقلل من شكل خط الفك أكثر، ويوفر الراحة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المفصل الصدغي الفكي (TMJ).

الرقبة

تعتبر الرقبة منطقة أخرى حيث يمكن للبوتوكس أن يقدم تحسينات جمالية ملحوظة، خاصة للمرضى الذين يبحثون عن بدائل للتدخلات الجراحية مثل جراحة شد الوجه.

يمكن للبوتوكس معالجة تقلصات العضلة الرقبية والخطوط الدقيقة العنقية، التي تعطي مظهراً مسناً. تبدأ العملية بتقييم شامل للرقبة في وضعيات مختلفة، بما في ذلك الراحة، ومع الثني والتمدد إلى أقصى حد.

العضلة الجلدية للرقبية (العضلة المبطّحة)

لإبراز أشرطة العضلة الرقبية، سيطلب منك طبيبك أن تطبق أسنانك وتبرز شفتك السفلية؛ مما يساعد على تحديد أماكن الحقن على طول العضلة الرقبية بوضوح. ثم سيقوم بوضع علامات على ثلاث إلى ثماني نقاط على كل جانب من الرقبة؛ سيتلقى كل منها جرعة من البوتوكس.

لماذا البوتوكس للوجه؟

تشير هذه التطبيقات المتقدمة لحقن البوتوكس في الوجه إلى إمكانية التدخلات غير الجراحية لتحقيق تحسينات جمالية كبيرة وتحسينات وظيفية؛ فمن خلال فوائد حقن البوتكس للوجه  والاستهداف الدقيق لعضلات معينة، يمكن لطبيبك معالجة العديد من المشكلات التي ترغب في حلها، من تعابير الوجه التي تعبر عن مزاج لا تشعر به بغير قصد إلى علامات الشيخوخة في الرقبة. وتسلط هذه الإجراءات غير الجراحية الضوء على المزيج بين الفن والعلم الذي يميز الطب التجميلي، مما يوضح كيف يمكن للتدخلات الطبية الاستراتيجية تحسين مظهرك، وبالتالي ثقتك بنفسك وجودة حياتك.

وكما هو الحال مع جميع الإجراءات التجميلية، يكمن المفتاح للحصول على نتائج ممتازة وآمنة في اختيار أفضل الجراحين/الأطباء الذين يعطون الأولوية لسلامتك واحتياجاتك وأهدافك الجمالية.